الصحة و الجمال

استعيد ابتسامتك الجذابة باستخدام اللومينير

قد تتعرض أسنانك على مدار سنوات حياتك لمجموعة من المشاكل التي قد تقف عائقاً أمام الابتسام بثقة أو حتى التحدث بثقة، فقد تظهر عليها في مرحلة ما آثار تشقق أو تكسّر، أو قد تبدأ الثقوب بالظهور بها، كما من الممكن أن يبدأ لونها بالاصفرار، وغير ذلك من المشاكل التي تشّوه مظهرها، وهذا الأمر سيدفعك بالتأكيد للبحث عن أفضل الوسائل العلاجية التي ستساعدك على التغلب على مثل هذه الحالات لتستعيد ابتسامتك الجميلة، وفي وقتنا الحاضر يشيع السماع باللومينير كوسيلة تجميلية للأسنان تمنحها مظهراً رائعاً، وهنا يمكن التعرف باللومينير ومميزاته كما يلي:

 

لومينير الأسنان

يعتبر لومينير الأسنان أحد وسائل تجميل الأسنان المستخدمة على نطاق واسع لتحسين مظهر الابتسامة ومنح الأسنان مظهراً أقرب ما يكون للطبيعي، فتقوم هذه الوسيلة على تشكيل قشور رقيقة شبه شفافة مصنوعة من الخزف أو ما شابهه من مواد متينة ليتم لصقها على الواجهة الأمامية للأسنان الطبيعية بكل بساطة، وذلك يشير لأنه إجراء بسيط لا يتطلب الكثير من التدخلات الطبية كالجراحة أو الثقوب أو غير ذلك، كما أن معظم الحالات لا تتطلب كذلك استخدام التخدير الموضعي عند الإجراء؛ لاعتباره من الإجراءات ذات الحد الأدنى من الألم.

 

الحالات المرشحة للحصول على اللومينير

يتم تحديد مدى ملائمة الحالة للحصول على لومينير الأسنان بعد الخضوع لتشخيص طبيب الأسنان المختص، والحصول على الاستشارة الدقيقة منه، وبشكل عام يمكن القول بأن المرشح المثالي للحصول على لومينير للأسنان لا بد وأن يمتلك أسنان ولثة سليمة صحياً، بمعنى أن تكون خالية من أي التهابات أو تسوس بالإضافة لخلوها من أي حشوات للأسنان؛ فذلك يمنع من الحصول على النتيجة المرغوبة من اللومينير ويعيق وظيفته الأساسية المتمثلة بتحسين مظهر الأسنان، وبالتالي فإن وجود أي من هذه المشاكل يتطلب الحصول على علاج منسب لها قبل تطبيق اللومينير.

 

إرشادات للمحافظة على اللومينير

بعد تطبيق لومينير الأسنان ستتمتع بأسنان منتظمة ناصعة البياض وذات مظهر طبيعي، وحتى تحافظ على هذه النتيجة لا بد من أخذ بعض النصائح والإرشادات بعين الاعتبار، ومن ذلك:

  • الالتزام بنظام العناية بالأسنان وتطبيق تنظيفها بمعدل مرتين على الأقل يومياً باستخدام المعجون والفرشاة، كما من الجيد لو تم تنظيفها بعد تناول الوجبات كذلك.
  • تجنب تناول الأطعمة أو المشروبات التي تحتوي على الأصباغ، بالإضافة لمحاولة الامتناع عن التدخين، فالإكثار من هذه العناصر قد يسبب تغير لون القشور.
  • تجنب قضم المأكولات الصلبة أو القضم بقوة؛ للحؤول دون تعريض القشور لخطر التكسر أو التشقق.
shares